Wikia

Marwaelbaz Wiki

مفهوم التدريس الالكترونى

Comments0
35pages on
this wiki

Asmaanaser 13:25, August 27, 2012 (UTC)

يُعرف التدريس الإلكتروني بأنه: "مجموعة من الإجراءات والنشاطات التي يقوم بها المعلم أثناء شرحه وتوضيحه للدروس يستخدم فيها وسائل التقنية الحديثة كالحاسب الآلي، وشبكاته، ووسائطه المتعددة، والمعامل الإلكترونية والمؤتمرات المسموعة والمرئية ، لإيصال المعلومات والحقائق في بيئة تفاعلية بأكبر كفاءة ممكنةEdit

.

ويعرف أيضا بأنه :مجموعة من الأساليب التعليمية والتي تتم فيها عملية التدريس بمعزل عن عملية التعلم، بما فيها المواقف التي تتطلب التقاء المعلم والمتعلم، ولذلك لابد من توافر وسيلة اتصال أو أكثر بين المعلم والمتعلم لتيسير عملية التفاعل كالمواد المطبوعة التقليدية والإلكترونية ووسائل الاتصال المختلفة. ويرجع الفضل لهذا التعريف في إلقاء الضوء على أهمية وسائل الاتصال في برامج التعليم عن بعد لتوفير قناة اتصال مباشرة وسريعة وذات اتجاهين tow – way بين المتعلم والمعلم للتغلب على حاجز المكان والزمان ، ولدعم المتعلم في أثناء عملية التعلم


ويهدف التدريس الإلكتروني إلى تلبية متطلبات التعليم في ضوء مراعاة المعايير والضوابط في نظام التعليم ليكفل مستوى تطوير المتعلم ويحقق الغايات التعليمية المنشودة حيث ينبغي ألا تكون تقنية المعلومات هدفاً بحد ذاتها, وإنما هي وسيلة لتسهيل عملية التدريس وتفعيلها, وجعل المتعلم مستعداً لمواجهة متطلبات الحياة وتحدياتها, وتقوم عملية التدريس هذه على عدة وسائل وطرق لإيصال المعارف والحقائق إلى المتعلمين من خلال قنوات متعددة ومن هذه الوسائل
·التقنيات الإلكترونية الحديثة مثل: السبورة الإلكترونية, والكتاب الإلكتروني, والفصول الذكية.
·الإنترنت والبريد الإلكتروني.

البرمجيات التعليمية بأنواعها المختلفة.


إن تعدد مزايا وفوائد التدريس الإلكتروني من أقوى مبررات توظيفه في التعليم، وهي من الكثرة بحيث يصعب حصرها، ولعل أبرز ما يعود منها على المتعلمين التالي:

·زيادة هائلة في مستوى تحصيل المتعلمين، بصرف النظر عن أعمارهم وقدراتهم والمناهج الدراسية، لكن هذه الزيادة لدى الصغار أفضل من الكبار.
·أفادت نتائج إحدى الدراسات أن القدرة على التعلم تزداد بنسبة 40 %

·الاتصال بين المتعلمين في المدرسة الواحدة ، والمدارس الأخرى بواسطة البريد الإلكتروني E-mail )، وغرف الحوار مما يحفز المتعلمين للمشاركة، والتفاعل مع المواضيع المطروحة، وطرح رؤاهم المختلفة حولها.

·تحقيق المساواة في الفرص من حيث الإدلاء بالرأي في أي وقت، والتغلب على عامل الخجل والقلق الملازم لبعض المتعلمين في الفصول التقليدية.

·تقديم المفاهيم والمبادئ والتعميمات الأساسية للمقررات الدراسية على هيئة مهام هادفة ذات علاقة بالعالم الواقعي، وفي تسلسل وتدرج منطقي.


قريب بعض الظواهر التي يصعب تخيلها أو عملها في المختبرات المدرسية عن طريق الواقع الافتراضي

.

·تحفيز المتعلمين وإثارتهم ودفعهم إلى حل المشكلات التي تقدمها تقنية المعلوماتية. ·تمكين المتعلمين من اختيار وانتقاء التطبيقات المناسبة.

·ابتعاد المتعلمين عن التنافس السلبي فيما بينهم ، فكل يتعلم وفق استعداداته وميوله وحاجاته.

·سهولة الوصول إلى المعلم حتى خارج أوقات الدوام الرسمي بواسطة البريد الإلكتروني.

·سهولة الوصول إلى المناهج والمعلومات؛ فالمكتبة مفتوحة أمام المتعلمين ليلاً نهاراً، طوال أيام السنة بلا انقطاع، ويمكنهم استخدام شبكة الإنترنت بدلاً من الذهاب إلي المكتبة، وفي هذا توفير للوقت والجهد.

·سهولة مراجعة المعلومات قدر الحاجة فتقنية المعلومات لا تشعر بالضجر

·توفير عنصر التشويق والمتعة من خلال التعلم، حيث تتميز تقنية المعلومات باستخداماتها الرائعة للألوان والرسوم والصور والمؤثرات الصوتية.
·إمكانية الإفادة من المواقع التربوية على الإنترنت، ومواقع البحث المشهورة مثل:
·ملاءمة مختلف أنماط التعلم حيث يتيح للمتعلمين التركيز على الأفكار المهمة في أثناء كتابة الدرس وتجميعه، كما تتيح للذين يعانون من صعوبة التركيز وتنظيم المهام الإفادة من المادة، لكونها معروضة بشكل مرتب، ومنسقة بصورة سهلة، وجيدة، والعناصر فيها محددة، وتساعد الذين يفضلون التعلم بالتكرار، والتدرب على ذلك.
·تنمية مهارات البحث والتقصي والتفكير الناقد والإبداعي بوصفها أهم قدرات التفكير العليا ؛ فمثلاً تمد المعلوماتية المتعلمين ببحر من المعارف لا قرار له، وتنتقل بهم بين مواقع البحث على الإنترنت وفي أعماق المكتبات الإلكترونية، فيتصفحون المعلومات ويتناولونها بالنقد والتمحيص والتقييم. إنها تجعلهم يتساءلون: ما المعلومات التي نريدها ؟ ماذا تعلمنا اليوم ؟ هل حدنا عن الطريق ؟ أين يجب أن نتجه بعد ذلك ؟ هل لدينا من المعلومات ما يمكننا من الوصول إلى نتيجة ؟ هل كل النتائج مدعومة بالبيانات والأدلة ؟  ...؟  وبذا ينطبق عليهم تعريف الجمعية الأمريكية لأمناء المكتبات وجمعية الاتصالات التعليمية والتقنية (المتعلم الملم بالمعلومات هو الذي يمتلك القدرة على إيجاد وتوظيف المعلومات).
·الاعتماد على الذات في التعلم (التعلم الذاتي) فمثلاً في دراسة استغرقت ثلاث سنوات ، طبقت في خريف 1996 م على 125000متعلم ومعلم ينتمون إلى 800 مدرسة في الولايات المتحدة الأمريكية دلت النتائج على وجود دور كبير وملائم - لتطبيق برنامج ميكروسوفت (التعلم في أي وقت وأي مكان) بواسطة الحاسوب الشخصي المحمول – في تطوير تعلم ونمو قدرات المتعلمين على التعلم الذاتي، وجمع المعلومات من مصادرها المتعددة، إضافة إلى نمو قدراتهم الكتابية، وثراء مفرداتهم اللغوية، وتفاعلهم النشط في أداء الواجبات، وتكوين اتجاهات إيجابية نحو التعلم بالمحمول.
·تلقي المادة العلمية بطرائق فردية تناسب المتعلمين كل على حدة ( تفريد التعليم ) فمنهم من يتعلمون بشكل أفضل عند رؤية ما يتعلمونه، بينما يفضل بعضهم التعلم باستعمال حاسة السمع عبر الرسائل الكلامية، وآخرون يتعلمون بشكل أفضل من خلال الأنشطة الحركية.
ومما لا شك فيه أن توفير التعليم الفردي عملية صعبة بل ومستحيلة من خلال ظروف التعليم الصفي التقليدي، ولكن استخدام المعلوماتية وخاصة الإنترنت كوسيلة لتوصيل التعليم إلى الأفراد يجعل عملية تصميم محتوى تعليمي لكل متعلم عملية ممكنة. ويتم تقديم المواد التعليمية في هذا الأسلوب على شكل أطر أو فقرات أو صفحات على شاشة العرض مطبوعة
بأسئلة وتغذية راجعة وتعزيز يعتمد على نوع الاستجابة ، ومن أبرز مميزات برامج تفريد التعليم الحاسوبية كثرة المادة المعروضة المكونة من مفاهيم وعلاقات بينها ، وأمثلة مضادة وغير ذلك. ويعد التفاعل بين المتعلمين وتقنية المعلومات مرتكز هذا النوع من التعليم. وتتلخيص أهمية المعلوماتية في تفريد التعليم في: منح كل متعلم فرصة مساوية لزملائه من أجل التعلم ، وتوفير بيئة ومناخ مناسب للتعلم ، ومساعدة المتعلم على تعلم مفاهيم وخبرات تستدعي تعلم سابق.
·تحقيق الهدف الحقيقي من التعليم؛ فالمهام، والتعيينات الإلكترونية الأصيلة، وذات النهايات المفتوحة التي تثير التحدي تمكن المتعلمين من الفهم العميق للمعارف، واستثمارها، وهذا ما يهدف إليه التعليم.
·تعزيز عملية التعلم على نطاق العالم عن طريق الإنترنت والأقمار الصناعية، فالمعلوماتية تبشر بردم الفجوة بين أنظمة التعليم في العالم، والتوصل بين المتعلمين في كافة أنحاء المعمورة، مما يساعد على تناقل الخبرات التعليمية وتبادلها والإفادة منها، إضافة إلى تكوين فهم أفضل لثقافات المتعلمين من الشعوب الأخرى.


· إعداد المتعلمين للتعلم المستمر مدى الحياة؛ إذا تمكن التطبيقات المعلوماتية من تنمية مهارات الحصول على المعرفة ، وتنظيمها ، والإضافة لها ، واستخدامها بطريقة يتعلم منها الآخرون


·تدعيم النمو الاجتماعي بين المتعلمين من خلال اشتراكهم في المهام الجماعية كالتواصل عبر الإنترنت للبحث في موضوع ما وجمع المعلومات عنه وعرضها في تقرير واحد على الحاسوب.


·سهولة وتعدد طرق تقويم المتعلمين ، وتحديد مستوياتهم والتعرف على نقاط القوة والضعف لديهم، سواء كان التقويم في ضوء الأهداف الإجرائية السلوكية ، فتعطى للمتعلمين مهام عبر الحاسوب ذات صبغة معيارية قائمة على التكرار ويحدد بناء عليها مستوى إنجاز المتعلمين، أو كان التقويم في ضوء التعلم التعاوني حيث يتم تتبع ملف إنجاز المتعلم كفرد في فريق عمل جماعي مع التركيز على طبيعة ونوعية التفاعل بين أعضاء الفريق، وبعد التقويم  يتخذ القرار التربوي المناسب.



نظريات التعلم الإلكتروني:


خرجت في بداية الثمانينات الميلادية من القرن العشرين المدرسة المعرفية بنظرية تعلم جديدة تم الاعتماد عليها في التعليم الإلكتروني، فقد ركزت المدرسة المعرفية على محاولة فهم الكيفية التي يفكر بها المتعلمون ويعالجون المعلومات من خلال نمذجة التعلم على أساس نموذج معالج المعلومات, الذي هدف لتقليل العبء المعرفي على المتعلمين ومساعدتهم على ترميز ما تعلموه (تحويل المعلومات إلى وحدات قابلة للتذكر), ومساعدتهم على تشكيل بنية (أنماط للمعلومات) من خلال استخدام أدوات التذكر مثل التخيل الذهني والكلمات المفتاحية. 
وأخيراً بزغت نظرية التعلم البنيوية التي تقوم على افتراضات مختلفة. ورغم وجود هذه النظرية منذ أكثر من مائة عام, إلا أنها لاقت قبولاً متزايداً في السنوات الأخيرة نظراً لإمكانات التقنية الهائلة التي يمكنها تفعيل مفاهيم هذه النظرية وافتراضاتها. وتقوم هذه النظرية على افتراضات عدة أهمها أن التعلم عملية بنائية يقوم بها المتعلم نفسه من خلال خبراته السابقة وبنيته الذهنية واعتقاداته التي يستخدمها في تفسير الأحداث والأشياء, وأن النمو العقلي يتأثر كثيراً بالتفاعلات الاجتماعية, ومن هنا تأتي أهمية التعلم التعاوني والتعددية في وجهات النظر. ويقوم المتعلم بالتعقيب على ما تعلم (معرفة كيف يعرف: مقدرته على شرح لماذا وكيف حل مشكلة معينة وتحليل عملية بنائه للمعرفة) .
 كذلك تفترض البنيوية أن التعلم يحدث في سياقات واقعية. ولا يمكن فصل المحتوى عن سياقاته, وأن السياقات الهزيلة ( المحتوى الذي يقدم معرفة مجردة من سياقاتها وظروفها التي تحدث بها ) سوف ينتج معرفة هزيلة, حيث يصبح التعلم هو تذكر معلومات مجردة وليس أدوات مفيدة لفهم العالم والتفاعل معه. في بيئة التعلم البنيوية, يصبح المتعلم نشطاً, وتستخدم التقنية كأداة لتيسير استقصاءات المتعلم في بيئة غنية بالمصادر تقدم المحتوى ضمن سياقه الحقيقي. في هذه البيئة, المعرفة ليست شيئاً (أو منتجاً) ينقل للمتعلم, وإنما نشاط تفاعلي (عملية ) يدعم بوساطة التقنية. و في هذه المدرسة يوجّه المتعلم تعلمه مستعيناً بالمصادر التقنية, ويصبح المعلم ميسراً للتعلم  ويصبح التعلم وليس التدريس هو الجزء الحيوي من التربية, أي تحول التركيز من المدخلات إلى المخرجات.
ولعل أهم مضامين المدرسة البنيوية, هو دعوتها إلى عدم استخدام التقنيات الإلكترونية كأداة للتعليم, وإنما كأدوات لبناء التعلم, وبعبارة أخرى أدوات يتعلم المتعلم معها وليس منها؛ وهذا يتطلب تحولاً جوهرياً في دور التقنية التقليدي في المدرسة: تحولاً من التقنية كمعلم إلى التقنية كشريك في عملية التعلم.


الطرق العامة للتدريس الإلكتروني:
عادة ما يوظف التدريس الالكتروني في التعليم بواحدة من الطريقتين التاليتين:
أ -  التدريس عن الحاسوب (كمادة دراسية) Study about computers:
أي دراسة المفاهيم المتعلقة بعلوم وتقنيات الحاسوب كمقررات دراسية في مختلف مراحل التعليم العام ، لنقل الثقافة الحاسوبية إلى المتعلمين. ويقصد بالثقافة الحاسوبية (Computer Literacy) ذلك الجزء من علم الحاسوب الذي يجب على كل فرد أن يعرفه. لقد كثر الجدل حول هذا المصطلح وكان أول من استخدمه هو الأمريكي أندرو مولنر عام 1978م  و الذي اقترح ضرورة الاهتمام بثقافة الحاسوب، وتم الاتفاق على إدخال هذه الثقافة لمتعلمي المرحلة الثانوية عام 1984 م ومن أكثر التعريفات التي أُخذ بها وطبقت إلى حد ما في المؤسسات التعليمية: التعرف على ما يقدمه الحاسوب، وتعلم استخدام تطبيقاته وفهم البرمجة ولغاتها.


وتتضمن الثقافة الحاسوبية موضوعات عديدة منها:  البرمجة والخوارزميات،  مهارات استعمال الحاسوب،  أساسيات في الجزء الـصلب (Hard Ware) والجزء المكتوب أو البرامج المختلفة (Soft Ware) الاستخدامات الأساسية والتطبيقات المناسبة.


 ويعتمد هذا النوع من التدريس على نوعين من المناهج هما :
1 – مناهج مقررات حاسب آلي Computer Studies Courses  .
2 – مناهج تقنية معلومات عبر المناهج الدراسية IT Across The Curriculum.
ب – التدريس بالحاسوب (كوسيلة تعليمية) Study with computers:


  عرف الحاسوب كوسيلة تعليمية على يد كل من أتكنسون وويلسون وسوبيس عندما تم طرح برامج في مجالات التعليم كافة، بحيث يمكن بواسطتها تقديم المعلومات بصورة مشوقة وتخزينها لحين الحاجة، مما يتيح الفرص أمام المتعلمين كافة لاكتشاف الحلول والوصول إلى النتائج ومن ثم إتقان عملية التعلم ، ويستخدم التدريس بالحاسوب في جميع المقررات الدراسية دون استثناء،كما يقدم لجميع فئات المتعلمين (موهوبين، عاديين، ذوي احتياجات خاصة ..) وفي سائر مراحل التعليم داخل الفصل الدراسي وخارجه.
    وتقوم فلسفة هذا النوع من دمج التقنية في التعلم على مقولة:  " لا تشتري التقنية من أجل تدريس التقنية "، فمن غير المعقول مثلاً إنفاق مبلغ يتراوح من  30000 إلى 50000دولار لتجهيز معمل لتدريس مبادئ الحاسوب ومهاراته بمعزل عن المقررات الأخرى، بل الأفضل هو توظيف تطبيقات الحاسوب في المقررات الدراسية المتعددة لزيادة فاعلية التعلم وإنتاجية المتعلمي. وكما أنه لا توجد مقررات تدرس القلم، فكيف توجد مقررات تدرس الحاسوب ؟ !


تطبيقات التدريس الإلكتروني:


دلت الدراسات والأبحاث التي اهتمت بدمج التقنية الإلكترونية في التعليم على أن المتعلمين يتحمسون للتدريب على تطبيقات التعلم بالحاسوب والإنترنت أكثر من حماسهم للتعلم عن الحاسوب، فهم يجدون فيها فوائد شخصية مهمة وملموسة تعود عليهم بالنفع ومن أهم الطرق والأساليب التي يطبق بها التدريس الإلكتروني ما يلي:
1 -  الشرح والإيضاح أو التعلم الخصوصي (Tutorials): أي شرح المحتوى المعرفي الجديد للمقررات الدراسية خطوة خطوة مع التمثيل لها وطرح الأسئلة حولها ، مع إمكانية العودة إلى أي خطوة وكأن الحاسوب معلم خصوصي للمتعلم.


2 - الحوار التعليمي( Dialogue ): ويدور هذا الحوار بين المتعلم والحاسوب، فالمتعلم يطرح أسئلة يجيب عنها الحاسوب والعكس صحيح. وجدير بالذكر أن هذا النوع من الحوار يعتمد على الذكاء الاصطناعي وهو مدار التجريب والتطوير الدائم من المختصين.


3-المهارات والتمرين ( Skill and Practice ): وهي مجموعة من التمارين يتم تدريب المتعلمين عليها أولاً بأول، وإعطاء تغذية راجعة مناسبة عن مدى التقدم فيها، ويمكن استخدامها في الموضوعات التي تحتاج إلى التكرار كالعمليات الرياضية، وكتابة الكلمات ...


4 - المحاكاة ( Simulation ): ويعتمد هذا النمط على مبدأ النظرية البنائية والتي ترتكز على أن التجربة العملية تسهم بشكل ملحوظ في عملية التعلم، فالمتعلمون يتعلمون عن طريق التجربة والخطأ وإعادة المحاولة حتى يتم التعلم المتقن في النهاية، كتمثيل التفاعلات الكيميائة أو النووية الخطرة، أو التدرب على إجراء العمليات الجراحية للمتعلمين وللمبتدئين.


5 - الألعاب التعليمية (structional Games  ): أي إيجاد مناخ تعليمي يمتزج فيه التحصيل العلمي مع التسلية، بهدف توليد الإثارة والتشويق والدافعية للتعلم مع تنمية بعض الاتجاهات الإيجابية والقيم المرغوبة كالصبر والمثابرة وقوة الملاحظة والمنطق وربط النتائج بمسبباتها، مثلاً في مادة الأدب يعطى المتعلمون قصة جريمة قتل، ويزودون ببعض المعلومات والمواقف بالصوت والصورة وتتطلب البرمجية منهم اكتشاف القاتل.


6 - التعليم الذاتي( Self Teaching): وتلعب تقنية المعلومات هنا دور المعلم والموجه والخبير؛ فهي تشرح المعلومات وتطرح الأسئلة وتسجل إجابات المتعلمين، وتصحح ما ورد فيها من أخطأ أو تعززها تعزيزاً إيجابياً، والتعليم الذاتي عبر المعلوماتية صالح لجميع المقررات الدراسية.


7- حل المشكلات أو المسائل( Problem Solving ): وتعني مساعدة تقنية المعلومات على توصل المتعلمين إلى حلول لجميع المسائل والمشكلات التي تتعامل مع البيانات، وفي هذا النوع من التطبيقات يواجه المتعلمون مشاكل تشبه المشاكل التي تتم في الواقع، إنها تتحدى تفكيرهم تتطلب حلولاً عميقة وليست مجرد الإجابة بنعم أو لا. ويتمثل التحدي في فهم تعقيدات المشكلة، وإيجاد معلومات مرتبطة بها، وتقييم تلك المعلومات، ثم فرض الفروض والتحقق منها و من ثم الوصول إلى الحلول الصحيحة مستخدمين في ذلك كل تقنيات المعلوماتية الممكنة.



8 - الواقع الافتراضي( Virtual Reality ): وهو من أنواع المحاكاة المتقدمة جداً، تحول فيها الخبرة التعليمية إلى أقرب ما هو موجود في الطبيعة أو الواقع حين يصعب الوصول إليه في الفصول الدراسية والمختبرات، وفي هذا النمط يندمج المتعلم مع الموقف التعليمي تماماً وكأنه يعيشه؛ فالمتعلم يرتدي غطاء للرأس ونظارات وسماعات وفي بعض الأحيان قفازات، ويقوم الحاسوب بعرض المشاهد أمام المتعلم، والتي قد تكون رحلة في الأدغال أو أعماق المحيطات مثلاً، وتكون هناك كاميرا صغيرة جداً داخل غطاء الرأس ترصد حركة عين المتعلم وعليه يتم التحكم بحيث يشعر المستخدم وكأنه حقيقة في الأدغال أو في قاع المحيط. ومما يضفي متعة أكبر وأهم هو أن المتعلم وباستخدامه للقفازات الموصولة بأسلاك كهربائية يمكنه لمس أشياء في محيطه تؤكد له أنه حقيقة في البيئة المفترضة ويعيش إحساسها. ومن هنا جاءت تسميته بالواقع الافتراضي أو الحقيقة الوهمية. ومما يجدر قوله أن هذا الأسلوب في تقديم المعلوماتية ممتع جداً لكنه باهظ التكاليف ويتطلب جهداً كبيراً في تصميم برامجه.


9- التقويم ( Evaluation ): حيث يتمكن المتعلم من تقييم ذاته ومتابعة تقدمه الأكاديمي، واستخدام بنوك الأسئلة والاختبارات للإفادة منها، وتشخيص نقاط القوة والضعف لديه، وإطلاع ولي أمره عليها، والمتابعة الدائمة له من قبل المعلم، لاتخاذ القرارات التربوية المناسبة له.


المصدر: الدكتور وجيه المرسي أبولبن

Around Wikia's network

Random Wiki